راسلنا

احصائيات المدونة

  • 18
  • 0
  • 788٬444

المواضيع الأكثر قراءة

الاحتقان العاطفي


تاريخ النشر: 30-03-2012 6 1٬515

فالحب يحض على السعادة والسعادة تستمد من الحب

تدفق العواطف العرم وتفسخ بعض القيم واندثار الأخلاق

وسهولة التواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من أمكنة التواصل

وتلاشي بعض القيود المفروضة سابقا على كيفية التواصل رغم محدوديته

جعل الكثير ينجرف وراء ملذات الذات

معبرين عن ذلك بأساطير الحب وقصص العاشقين بصورة ملفتة للنظر

حتى أصبح ذلك يشكل ظاهرة اجتماعية تفتقر إلى الحل !!

فنشأت علاقات تفقد مقومات الحب الحقيقي ومصداقيته

تتغنى بأسمى علاقة وجدانية وجدت على ظهر البسيطة ألا وهو الحب

والحب بريء منها براءة الذئب من دم يوسف

فما يرتكب باسم الحب ولأجل الحب هو أثم دغدغ قلوب البشر ليعمرها ويستعمرها

نتيجة لاحتقان العواطف المتكدسة خلف عادات وتقاليد باليه بمجتمع محافظ !!!؟

علما أنه لا يوجد قلب خالي من هواجس الحب مهما كان حجمه وعمره

فالحب يضفي على حياة الإنسان جمالية خاصة وإن كان كاذبا

لأنه علاج وهمي يتسلل إلى قلوبنا دون أستاذان ودون شعور منا

ليبث في أروقة القلوب الأماني والأحلام وأن كانت خيالية أو خارج نطاق التوقعات !!!

فالحب يحض على السعادة والسعادة تستمد من الحب

وهو رمز الوفاء والتضحية

فمن خلال بث المشاعر بقلوب العاشقين يظل الإنسان يعطي دون ملل أو كلل

ودون احتساب ماذا يجني فيما بعد

هذا كله إن كان الحب صادقا جياشا

ولكن كيف لنا أن نحجم من هذه المشاعر

التي تنثال عبر أفئدة العاشقين لكي يكونوا على دراية في كيفية التعامل مع المتلاعبين

وكيف نسيطر على عواطفهم لأبعادهم عن ذلك اللهو بالقلوب والعبث بالمشاعر والأحاسيس

التي تتراكم نتيجة للضغوط النفسية والمشاكل الأسرية والمادية

وعادة تكون مفتاح هذا الدرب الزلق والارتماء بأحضان الذئاب البشرية

لإطفاء تأجج العواطف والارتواء الوهمي من هذه المشاعر المزيفة

لان عواطف الناس بشكل عام تعاني من احتقان وآلام مفاصل ومرض الزهايمر !!!

.

.

إلى هنا أتوقف معك قارئي الكريم متسائلا

إلى أي مدى يكون التوجيه والمعالجة لهذا الاحتقان ؟

كيف تتم تنمية الرقيب الذاتي ؟

وهل كلا منا يحتاج إلى تنمية رقيبه الذاتي مع كثرة المغريات من حوله ؟

هل فقدت الثقة بين أفراد الأسر مع كثرة التواصل ووفرته ؟

وأخيرا وليس آخرا كيف يتم التعامل مع تلك الذئاب البشرية التي تجيد العزف على أنغام الجروح ؟

.

.

سعدت بكل عين قرأتني حرفا

.

.

دمتم بكل الحب أينما وجدتم

ودامت حياتكم مفعمة بالمسرات

.

.

تقديري الجم


6 ردود على “الاحتقان العاطفي”

  1. يقول ولهان ومسير:

    استاذ ابراهيم
    الاحتقان هو نتيجة لتورم العلاقات الاسرية
    والاحتواء بنظري اصبح شي صعب بهذا الزمن
    ابدعت يالقهيدان
    ودي ومودتي

  2. يقول ابراهيم القهيدان:

    أهلا بك ولهان ومسير من جديد
    دائما ما تثري المدونة بمداخلاتك القيمة
    كثيرا ما يفتحون القراء آفاقا في فكري وتفكيري
    بالفعل هو نتيجة لتورم العلاقات الاسرية
    ولكن هل أصبح الحل شيحيح !!!؟
    .
    .
    ولهان مسير شكرا ولا تكفي

  3. يقول ابو سليمان / الرياض:

    اخي الكريم الاستاذ الفاضل / ابراهيم القهيدان .
    تحية عطره بنسيم الربيع وشذى الفل والياسمين .
    أي صدفة ساقتني الى قراءة ماسطرت اناملك بعد انقطاع منى وتقصير .
    اخي الكريم / ان اساطير الحب والعشق موجودة في كل المجتمعات قديما وحديثا فكتب التراث لدينا مليئه وخذ مثلا قيس ولبنى ومجنون ليلى ..
    لكن الفرق بين الماضي والحاضر ان المدنية الحديثة والاختلاط بالثقافات الاخرى له جوانب عكسيه في بعض الاحيان . خذ مثلا بسيطا تجد الفرق الشاسع بين مسمى الحب وتطبيقه في الباديه لدينا ترى الشاب مهما كان عشقه لابنة عمه اومحبوبته تجده يفديها بحياته كي لا تمس شعرة منها اما شباب اليوم فالغيرة معدومة الا ما ندر بل واصبحت ذئاب بشريه لاترعى حق الاحترام والنخوه الاما ندر ..فانظر الى الاسواق العامه وكيف يتجول الشباب وانظر مايحدث في الشات من درد شات تغري الفتاة بمعسول الكلام ثم يحصل ما لاتحمد عقباه .
    من هنا تبدأ معالجة الامور من قبل الوالدين والمربين والمعلمين والخطباء والدعاة ولانترك الحابل على الغارب وتكون الثقة عمياء فالذئاب البشريه لها اسلوبها في جر العقول البريئة نزرع الثقة في الاولاد مع المراقبة واعجبني احد الحكماء في متابعة اولاده عندما يذهبون للدراسة مع زملائهم فهذا الاب يتصل بزميل ابنه ويطلب التحدث مع ابنه ويطلب منه عند عودته احضار بعض اللوازم للبيت ..بعد هذ الاتصال تأكد ان ابنه يذاكر مع زميله
    اخي الكريم / ان ترابط الاسرة اليوم في اغلب الاحيان يكون ناقصا حيث ترى جميع افراد الاسرة في مكان واحد وكل معه جواله ويحادث صديقه بما يسمى البلاك بيري.
    اعجبتي احدى الامهات حين رأت اولادها حاضرين باجسامهم لابعقولهم فطلبت منهم اغلاق جوالاتهم ..
    اخي عودا الى بدء الحب والتواصل الذي نتحدث عنه هو لم يتغير لكن الذي تغير مفهومنا للحب والتواصل وزاد الطين بله التقنيات الحديثه من انتر نت وجوالات والتي هي جميلة لكن العيب فينا لم نحسن استخدامها فانعكست الموازين .
    اخي القيم والاخلاق موجوده فينا وفي شبابنا لكنها تحتاج الى سقيها بالمحبه والتواضع لابالعنف والقسوه .
    وعلى ذلك اجد انه لزاما على كل رب اسره زرع الثقة في اولاده مع المراقبة وبث الوازع الديني ليكون الرقيب الاول ونكون نحن القدوة لاولادنا ..
    اخيرا هذه وجهة نظر تعبر عن صاحبها وللقراء كلمة وصديقنا بسام ( ابوريان ) له وجهة نظر ارو ان يسعفه وقته للادلاء برأيه ……..
    شاكرا لك استاذي متابعتك وتعليقك .

  4. يقول ابراهيم القهيدان:

    أهلا بالربيع ذاته
    فحضورك كذعاذيع نسمات الصباح البهيج
    فشكرا لهكذا حضور
    وشكرا لهذا التشريف الذي يزيدا فخرا
    فأنت تضيئ الحروف بحضورك
    وأخي أبو ريان دائما ما أفخر بمداخلاته كأنت
    أخي الكريم
    كما تفضلت الترابط الأسري يسوده القصور والفتور في هذا العصر
    ولكن كيف نقضي على هذا الجانب !؟
    مع كثرة هذه التقنيات وكثرة تصريفها لوقت شبابنا
    وما يفعله البعض من الطلب أطفاء جولات الحضور هو عين الصواب
    ولكن وهل نطفئها كل الوقت !!!!
    أعتق أن الامر فيه من الصعوبه ما فيه
    والقدوة في وقتنا الحاضر يحتاج الى قدوة 🙂
    فتجد كبير العائلة هو الذي منشغل بجواله أكثر من أولاده 🙂
    .
    .
    برأيي أن تنمية الرقيب الذاتي
    والرقيب الرباني هو أكثر الحلول منطقية وقبولا
    .
    .
    أبو سليمان
    دائما ما تعجبني مداخلاتك الكريمة
    فهي تصيب كبد الحقيقة وفي صلب الموضوع
    حتى أن الجمل والحروف تحتار بالرد عليك 🙂
    فشكرا لك بحجم السماء ولا تكفي
    تقديري لك

  5. يقول تغريد الصعيدي:

    [QUOTE=تغريد الصعيدي;1054482184]

    في المهد تلقم الأم طفلها ثمرة الحنان حتى يغدو يافع العمر
    ويفطم من ترياق العاطفة فيحتقن النبض لديه ويهرع الطرف الآخر
    لإنعاش قلبه في ظل غياب ذويه من يمثلون دور الرقيب الرئيسي له
    وبهذا يتضح سبب عدم استشعاره لرقابة الذاتية ناهيك عن تهميش
    دور الرقابة الربانية التي تعتبر حجر الأساس لـ ( المراقبة ) التي
    انهارت في ظل شبكات التواصل الإلكترونية وأدت لزعزعت الثقة
    في محيط الأسرة بينما نجد نقيض الأمر في محيط آخر حيث التربية السليمة
    تتغذى من المشاعر الأسرية لتسمن الأفراد بالقيم السامية وتوثق رباطهم بالرقابة
    الربانية التي تؤدي لـ ( الرقابة : الأسرية ، الذاتية ) وبهذا تنجو من الصدمة العاطفية

    إذن : نحتاج لاستشعار عظمة ذو الجلالة اثناء خلوة النفس الأمارة بالسوء
    فأن غاب الرقيب الأبوي أو مات الرقيب الذاتي فـ الرقيب الرباني حيّ قيوم
    لا يمنعه الباب المؤصد من الدخول ولا الحائط من الاستماع ولا السقف من الرؤية
    هو مدرك لقطرة دم تضخ من القلب لسائر الجسد فأين المفر منه ؟!.

    بين قوسين ( تنمية الرقابة الربانية سبب في إنجاب الرقابة الذاتية )
    وتبقى الرقابة الأبوية حافزاً لعملية ولادة الرقابة لدى الأبناء

    الحاجة لتنمية الرقابة الذاتية
    أصبحت كحاجة المرء لتوفير سبل الحياة
    فمتى ما أنعدم الماء انقطعت الأنفاس !.
    وبانعدام الرقابة تندثر الأرواح النقية الطاهرة

    ولتوخي الحيطة من عملية الاحتقان
    ينصح أولياء الأمور بأن يمطروا ابنائهم
    بالـقُبْل اللطيفة مع عبارات ثناء ممزوجة بالعطف والرقة
    وما المانع أن يحتضن الأبن حتى وأن كبر حجمه ؟!.
    فمع هذا الحجم يحتاج لكم يوازيه من المشاعر الأبوية
    والرب حينها لن يلقي بالاً لخلخال فتاة أو لن تكترث هي بهمس شاب
    قد يأسر قلبها لو وجده خالياً على عروشه من المشاعر الجياشة
    وأخيراً لتوثقوا عناق أسرتكم حتى لا يشتت نبضكم قاطع وصل

    سـُمو آل قهيدان
    أنتَ فخر النون وما يسطرون

    [/QUOTE]

  6. يقول ابراهيم القهيدان:

    بداية أحيي هذا الحضور

    الذي أتسم بالعمق الفكري ومفعم بالجمال إلى أبعد مدى

    بعيدا عن الزهو والغرور

    فلله درك من عقلية يفخر بها هذا المكان

    حفظك الباري بحفظه أينما كنت متمتعة بفكرك المنير وعقليتك الفذه

    أختي الكريمة

    الرقيب الرئيسي ليس دائما يكون محقا

    فبعض المربين من يحتاج إلى إعادة تأهيل وإصلاح

    وانهيار الرقابة بشكل عام سواء ذاتيه أو رقابية

    هي من سمات تخلخل القيم في مجتمعاتنا المحافظة

    فالنقلة النوعية بين الأمس واليوم أحدث انهيار

    لم يستطع الكثير التماشي معه

    .

    .

    ولكن كما تفضلتِ عندما يستشعر الإنسان عظمة الرب

    تأكدي أنه سوف يمتزج مع الصواب إن جانبه يوما

    ومن يحمل الرقابة الربانية حتما سوف ينجب بناءه الذاتي على أكمل وجه وأفضل صورة

    ولكن في هذه المعمعة وهذا الصخب فيما يدور من حولنا

    هل يستطيع الإنسان أن يحمل وينجب عفة ونقاء دون أن يشوه الجنين !!!!؟

    أشك في ذلك ؟

    .

    .

    وعندما يمطر الأبوين هتان حنانهما وعطفهما على أبنائهم

    سوف يضفي ويساعد على كسر الجمود

    وتغيير الروتين الذي لا يزال يدور في بعض العلاقات التربوية

    ولا أخفيك سرا ما جعلني أكتب هذا الموضوع

    هو أنني احتضنت ابنتي الكبرى كعاتي معها

    فمن حولها من هم بعمرها قالوا (حظك أبوك يحضنك) !!!

    حقيقة هذه الكلمات أثرت بخافقي وأثارت زوبعة من الأسئلة التي لم تنتهي بعد !؟.

    أخيرا وليس آخرا

    الحروف خجلا من مجارات مداخلتك التي أحسست أنها وصلت إلى القلب

    فشكرا بحجم السماء ولا تكفي يا نقيه

    تقديري الجم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحث

تغريدات

ابراهيم القهيدان
@IbrahimAlqhidan

  • للاسف رسم الخطط والاستراتيجيات تبني على الشباب ولالشباب لرسم مستقبل الاجيال القادمه فهذا ما يجب ان يكون #شهادتنا_بكالوريوس_وعاطلين
    about 18 ساعة ago
  • نربي اولادنا ليبنوا مستقبلهم وفي النهاية لا يجد عمل !!! فهل يعقل خريج جامعة الملك سعود مع مرتبة الشرف الثانيه عاطل… twitter.com/i/web/status/9…
    about 18 ساعة ago
  • هل تتذكر متى انتضممت إلى تويتر؟ نعم أتذكر! #الذكرى_السنوية_على_تويتر
    about 6 أيام ago
  • اللهم احفظ هذه البلاد واحفظ اهلها واجعل هذا العام عام نماء ورخاء وازدهار #هزه_ارضيه_المدينه_المنوره
    about أسبوع واحد ago
  • اللهم احفظنا واحفظ اهلنا بالمدينة المنورة اللهم احفظ مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم وكل مدن المملكة من كل سوء الله… twitter.com/i/web/status/9…
    about أسبوع واحد ago

مقالات سابقة

تعال اقـــاصـيــــك (1)

تــعــال اقــاصـــيـــك (2)

فاز اوباما ... تعال أقاصيك (3)

شاعر الملـيـووون

بوش والجزمة الفتاكة

الصيدليات وحماية المستهلك

تأهل عيده الجهني نقاش في محيط الاسئله

ألا نامت اعين الجبناء

مــابـخـيـل الا بــخـيـــل الجـــاه

انـــا مــجــنـــــــونــــك

المرور ... والمواطن ... وضريبة التأمين

الحب بمفهوم ابـراهـيـم الـقـهـيـدان

ومــاذا بــعـد التـكـريــــم ؟؟

إنحـــدار مــســـتــوى الـتـعـلـيـم

الــــواســــــــــــــطــــــــة

قــطــيــعــة الرحم

سؤال جاوبوني عليه ؟

قنابل موقوته تنفجر بمجرد النظر لها !!؟

الذيــب !!؟؟

الرومانســــــــــــــي

الفرق واضح

يـا بكــــــر

ضـاعت الفرصـه

يامركـي الـدلـه

يـاوش بـقـى

سنــيـن تمـر

قـالـت بـدو

مـــبــــادئ وامـــثــــــال

انـت وانا

الدكتــــورة هنـــــــادي

الارسال بين الامس واليوم

رعـشـــــــة وفــــــــاء

الـتـــمــــيـــــــــــز

تــبــعـــد بـــــــي الخــــطــــــوة

مـفـاعـــل نـــــــــــــووي

يـاصـــدف ... يـادر ... يـابـــنــــت مـحـار

حــمــام ســونــا

طـــفــــــش

اعترف لك

يــفــــــداك

ودي أجــيـــك

طـبـيـعــي

قرار قاسي

مرض نت

شعاع الشمس

رحم الله أمريء عرف قدر نفسه !!!!؟

الحب بين الغيرة والانتقام !!!؟

تــــغـــــيـــــــــــــــــــر

الشـجــاعـة الـثـقـافـيــة ؟!

نـخـسـر بــعــض

لابــــس لـــبـاس الــدين

صـداقــة نـت ،،، تـعــال أقــاصـيــــــك(5)

أخلاق نت ... تعال أقاصيك (6)

ليكن لديكم علم !؟

يقول شاعر

لمــــــــــاذا ؟!!!!

كان العذر يجبر كسر

لا يصلح العطار ما أفسده الدهر

لفحــة هــجــيـــــر

نظرة سوداوية ؟!

كان الغـــلا باقـــــــــي

القناعـــــــــة ؟!

ســــــــخـــــافـــه

أطباء ينحطوا على الجرح يبرى ؟؟

اعاهدك باللي فرض حجة البيت

قلت لك ولا طعتني

زواج الــتــــعـــــــــــدد

اتركيــني بسلام

العيون وانسكاب الدمع

ســمـــــــــــــــي !؟

التدين بين الواقع والتطبيق ؟

الفرق بين الكاتب والمكتوب ؟

حجـاب بن نحـيـت

وسقطت ورقة التوت

صــــــــدمــــــــة ؟؟؟؟!

أركــــــان القـضـيـــــــة

الرذيلـــــــــــة ؟!؟

أول رسائلي

أبي يامن أتعبت من بعدك

إسقاط المواضيع !!!

(4)

(6)

الاماكن

(8)

(9)

(10)

(11)

(12)

(13)

لمن يهمه الامر

ان بغيت تحيره خيره

(18)

(19)

التعالي والغرور

معشوقتي

ياصغير !؟

ظن سيئ

غريــــــب

مزاجي

لا تتوهم

رحـــــــــل

ســكـــــــــــــــــــون

سلطـان روحـي

رثــاك وهجــــاك

الموســـــــــــــاد

تنويــــــــــــــه

عمل !

صـــــادوه

المواويــــل

حــــــــــان الـــــوداع

ربــــاه !!!

إحساس مؤلم يرتقي الى الصدمه !!!؟؟؟؟؟؟

نداء

بقايا حرف

اندهاش يمازح الاستغراب ؟؟!!!!

علميـنــــــي

هل كسر الزجاج يجبر ؟

حلـــــــــــــم ؟!

يامسقي العطشان

الكـذب

نــــــــــــــــــوره

عـــــــودت

شيــخــــه .... رمضــــــان ؟

القلم وأسرار البوح

ماتت شموخ

عرش المعاني

وش تبين ؟

الحــــــــــــــــــب !؟!

إهداء خاص

ذكريات

قبس من أشتعال

هل ؟؟!!!!

سمات

عمر (1)

عمر (2)

إفلاس فكري

السيد قوقل

يا ذا الصباح

إعتذار

حيل طفشانه !!؟

أضداد

مشيتــــــــي

الارتباط

نصيحة

شي غريب

وقفة تأمل

العيال كبرت

يكفي !!؟

هناك

قلب كتوم

عرفتـــك

ويـنــك

طيعي بنت عمك

الطلاق العاطفي

ساهـــــر

سعادة البيه !!؟

الدين بين النقد والتجريح

عـبايـــــــــــر

أنفاس حــــــرة

لبنان

ما عرفتني

لبس الدلع

اليك عني

يا صاحبي

الكلمة

ليس مهما

لا ... للقبلية

هنا

رسالة الى زوار هذا المكان

نـــــــــــــــوره

صباحك عز ياقصه

الابتعاث

من أسرار البوح !!!!!

قمر وشموع

تطعني العبرة

شكرا

الاعلام وتساقط أوراق الخريف

كفى بالموت واعظا

نعمة النسيان

الآآآآآآآه

تذكرتـــــــــــك

بعيــــــدا !!!؟

رد على أحدى المشاركات في موقع أدبي

أتوبيس الصخب بقيادة مناحي !!!

اللغة العربية بالمنتديات الأدبية

أمي

خطب الجمعة وواقع المجتمعات !!!

كبوة فكرية

إضاءة متأخرة

ساهر ومعاناة المواطنين

علاقات وجدانية

على طرقات الامل !!

شاهد ماشفش حاجه !!!؟

مسرحيات

سفلتة فكر :)

لوتبتعد ماني بناسيك

لغة !!!

أسبوع في مدينة بريده

كـذبـــــــــــــــــــــه

مداخلة بأحد المنتديات الأدبية

مداخلة على موضوع لا للقبيلة

مداخلة على موضوع أنفاس حره

مداخلة على موضوع العيال كبرت

رد على مداخلة في موضوع طبيعي

رد على مداخلة في موضوع طبيعي

إعجاب

ثقافة دخيلة !!!

فياض العمر

جهينه نت

رد على موضوع للأخت رهف التويجري

دوائر حكوميــــــــــة

تخلف !!!

أناي

عـــندما !!؟

صالح كامل ومن أين لك هذا ؟!

طاح القناع

الاحتقان العاطفي

يـا نــــــــــوف

فتنة المرأة ؟!؟

على حطت يدك !

تــوه

وآسفاه على بلد

وش رأيك نفترق !؟

مــــــاذا لــــــــو !؟

التأمينات الأجتماعية

وقت الشماته

السجن والمنفى طريق الرئاسة !!؟

كل عام والجميع بخير

فيها من المجد عنوان

مواطــن بــسـيــــط

عشرة حروف

أين الخلل يا معالي الوزير

الأحلام بتدرج

مريت بيت للمحبين مقفول

أكرر الغلطـــــــــه

عاد عيدك يا وطن

نحتاج لثقافة

قصــــة الحــــــــب

يا كثر بيوت الشعر بغيابك

تغيير الذات

القلوب الجريحة

حـريــــــــة

كُبـر

عابر سبيل

الخــــــوف

الكويـــــــت

المال

تـــــــــــــوي

الدين المعاملة

تغريدات تويتر _ 1

تغريدات تويتر _ 2

الشعوب بين الأمس واليوم

الطيب فرصه والجمايل توافيق

تغريدات تويتر _ 3

صــــدر الأحلام

طفـــــي مخــــــــك !

ياطيبا مثلك مع الناس نادر

تعالـــــــــــــي

ليس عيبــــا

زمــــــن فـاســــد

تـعـبت

كانت ذاكرتي !!!

سقوط دمعة رجل

قـطــــــــــر

مــصــــــــر

العسكرية

الشمال !!!؟

تــويتـــــــر

أتحبني

تـعـالـــــــي

قديـمــا

هجولة فكر وعبث مبادئ

ما بالجحر فأر طاهر

كل عام وانتم بخير

اذكريني

كفي النظر

وزارة العمل ووزارة التجارة

ياليت من يسلم من القيل والقال

بحر الخيال

قلوب مستهلكة

أفراح القهيدان

الفرق بين الهجر والعياف

غـربـــــه

أرتوي شمس

التــغيــر

من حــديث الذاكرة

تذكريــــــن

أرامكـــو

كـان هنـاك

دبـــــــي

حســـــافـه

الـيــــك مع التحية

مسوي ثقل

يدين الهجر

النسيان

النميمة

طعن الاصحاب

مرني عابر سبيل

ذكريات خالدة

قولتي واعترافي

إزدحام

يامتسول ممنوع !!

يا سحابه

أصيلة

يأس !!

إضاءة وانبثاق وهج

الواقع والخذلان

قبـــــور

سوالف ليل

مواقع التواصل الاجتماعي

شمس تغيب وشمس ينبلج نورها

همسة غلا

تصفية حسابات

شيء مؤلم

العلوم أكثار

تسجيل صوتي !!

جبال الجليد

حنين الشوق

التعليم ليس حقل تجارب

بنت عز

تهنئة

انكسار الأماني

من سلوكيات المجتمع الخاطئة

أشواق وتهاني

من الكف للكف

فزعة عبدالرحمن

لابتي مسكا

التعليم من جديد

أفهم ياعبيط

فجــــــر

هذا هو الغرب

ودي أسلم

تخيـــــــــل

جادل لاحت لعيني وشفت

حكمة مثل

وش سويت !؟!

رأيت الموت

عرفتك

مدرهم لا تكلمني !!؟

روضة خريم

رجــــــــع

لزوم نعلم الشيخ بالسالفه !

تبتسم اماني وتصفق لك احلام

كفى تهريجا ؟!

عذرا يا دكتور

كل عام وانتم بخير

خلك محايد

أهل الحسد ياصاحبي طبعها شين

ماركات

خبل وقاطع جادة

أعترف لك

معزوفة الناي

يحكى أن

أغلا نزيله

رغد

ارفع الرايه

عريب والخوارزمي

شوقك بحر

هياط بدو

أخر الطب الكي !

كل عام وانتم بخير

افراح القهيدان

شكر وعرفان

في عالم المأساه عشنا مجاريح

عيدك مبارك يا ذيك الامال

خير الرجال رجل عروف

كاد المريب بأن يقول خذوني

كل عام وانتم بخير

الفقر !!؟

راحت مشت

لا تستغرب من هذا الزمان شيئا !!

سلام ياحرف ينشد اليوم عنها

الأراجوز!!

كم غانم نحتاج؟!!

ألا نستبدل صباح الخير

ليل ساكن جميل وجذاب !

إسقاط الحروف

مابين الكذب والنفاق صفات ذميمة

أذكرو الله يذكركم

رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي